saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

غدير سلطان تتراجع عن توبتها وتظهر بفيديو جديد

أثارت الفاشنيستا الكويتية غدير سلطان الجدل مجدداً، بنشر فيديو يتضمن صوراً لوجهها عبر حسابها الرسمي على موقع “سناب شات”، أثناء الاحتفال بعيد ميلادها الـ28، وهو ما أثار استغراب الجمهور بعدما نشرت مقطع فيديو تتحدث فيه عن توبتها، مع بداية شهر مارس الجاري.

وفاجأت سلطان الجمهور بعدما نشرت صوراً تظهر وجهها مرة أخرى، فى إشارة منها، إلى التراجع عن قرار توبتها الذي أعلنته مؤخراً، لتنهال التعليقات من الجمهور عليها بشكل كبير، وقال أحد المتابعين: “سامعين بساعه شيطان جانت بساعه ملاك ورجعت لطبيعتها”، وقال آخر: “شكله تمهيد للتراجع طفشنا من افلامهم على الأقل خذو لكم ست شهور اللي تتحجب واللي تعتزل وبعدها بظرف شهر ترجع تحس لعبة والامثلة كثيره حتى الشيطان ينصدم منهم”.

وعلق الجمهور على الظهور المفاجئ لغدير، حيث قال أحد متابعيها: “استغفر الله استحوا حتى مع ربكم ماتصدقون قسم بالله يفشلون الواحد يستحي من فعايلهم توبه بو ريالين ذي لوتبي ابتعدت عن كل فتن هالسناب وخربطة بس يموتون وقت المصيبة، ويتوبون ويعرفون ربهم و يروح المرض ترجع من جديد، مايهزهم وباء ولا غضب ذا الاشكال”.

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد ضجت مؤخرا بخبر اعتزال غدير السلطان وإعلان توبتها؛ إذ نشرت الفاشينيستا الكويتية فيديو كشفت من خلاله نيتها بالابتعاد عن الأضواء والشهرة لعالمي المكياج والموضة، لا سيما بعد العديد من الحوادث والمشاكل التي وقعت في العالم مؤخرا.

وعلقت السلطان خلال الفيديو الذي نشرته، قائلة: نحن في زمن الصحوة، ويجب أن نعرف ما نفعله بحياتنا، وأضافت أن الشيطان كان يدفعها لنشر فيديوهات وصور عن المكياج والموضة، إلا أنها تسمع صوتا داخليا دائما يخالف هذا الأمر، كما قالت إن هناك العديد من الرسائل التي تصلها تشعرها بالانزعاج في الغالب.

واستعرضت السلطان فخامة منزلها في الفيديو معلقة: شايفين كل هذا، شايفين البيت وكل هذا، لا يشعروني بالسعادة أبدا” واستطردت، أن السعادة ليست في المال ولا في البيوت الفاخرة، وأنها اكتشفت أن السعادة في التقرب إلى الله والصلاة.

وأكدت السلطان أنها لن تظهر وجهها مجدداً على الكاميرا، وأنها لا تتذكر متى كانت آخر مرة بكت فيها من فرحتها، في إشارة إلى عدم رضاها عن حياتها الحالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.