saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"
Tanger: la multinationale TE Connectivity inaugure sa deuxième usine de production au Maroc

عمليات النصب تلاحق الطلبة المغاربة في أوكرانيا

يتعرض عدد من الطلبة المغاربة في أوكرانيا لعمليات نصب واحتيال من طرف وسطاء مكلفين بتدبير إجراءات تسجيلهم في الجامعات الأوكرانية، إذ يتركونهم يواجهون مصيرهم بعد أن يتسلّموا منهم مبالغ مالية طائلة، تتجاوز خمسة وثلاثين ألف درهم.

يبدأ “سيناريو الرعب” الذي يعيشه الطلبة المغاربة الراغبون في استكمال دراساتهم العليا بجامعات أوكرانيا من لحظة وصولهم إلى هذا البلد، حيث يسلّمون المبالغ المالية المطلوبة للوسطاء، وخاصة المغاربة منهم، ليجدوا أنفسهم في الشارع.

تقوم مكاتب الوسطاء التي تتعامل معها الجامعات الأوكرانية بتسجيل الطالب في الجامعة التي يريد، ثم يرسل إليه وصْل التسجيل الذي يستخرج بواسطته تأشيرة الدخول إلى أوكرانيا من المغرب، مقابل 500 أورو (أزيد من 5000 درهم).

يقول الطلبة المغاربة من ضحايا النصب والاحتيال بأوكرانيا، ، إنّ الوسطاء يخبرونهم بأنّ 5000 درهم التي يدفعونها لقاء استخراج الوثائق المتعلقة بالتأشيرة تُدفع منها 4000 درهم للقنصلية المغربية، و1000 درهم للجامعة لقاء شهادة التسجيل.

وبعد توصّل الطالب بتأشيرة السفر، ودخوله إلى الأراضي الأوكرانية، يبدأ مسلسل معاناة لا ينتهي، منذ لحظة مغادرة المطار، حيثُ يلتقي الطالب مع الوسيط المكلف به من أجل استكمال وثائق الملف، ودفْع ثلاثة ملايين سنتيم كمصاريف الدراسة بالجامعة خلال سنة والإقامة بالحي الجامعي.

وبمجرد أن تتم عملية تسليم المبلغ المالي للوسيط، يكتشف الطالب أنه كان عُرضة للنصب والاحتيال، إذ يلجأ الوسطاء إلى نقل الطلبة إلى فنادق، بداعي الانتظار إلى حين إلحاقهم بالحي الجامعي، وهناك يُتركون يواجهون مصيرهم، إذ يختفي الوسيط عن الأنظار، وحين يتوجه الطالب إلى الحي الجامعي يجد أنه غيرُ مسجّل فيه أصلا.

وأكد الطلاب أن عمليات النصب أصبحت عملة رائجة دون أن يجد الطلاب دعماً من القنصلية المغربية بأوكرانيا وفق شهاداتهم ، حيث يقول أحد الطلبة: “حين نتصل بالقنصلية نسمع دائما جوابا واحدا عن تظلماتنا: هذه هي أوكرانيا” ، مضيفا أن “الطلبة يجدون أنفسهم مشردّين في شوارع البلد، بعد أن يسلّموا ما لديهم من مال للوسطاء، ليجدوا أنفسهم غير مسجلين في الجامعة ولا في الحي الجامعي”. وقال آخر: “حتى رئيسة الحي الجامعي عندما اشتكينا لها قالت لنا إنها غير مسؤولة عمّا تعرضنا له”.

ويطالُ النصب الذي يتعرض له الطلبة المغاربة بأوكرانيا الطلبة الجدد بالخصوص، الذين يفتقرون إلى الخبرة؛ ولا تقتصر عملية النصب على الحصول منهم على أموال دون تسجيلهم في الجامعة أو في الحي الجامعي، بل يطالبون بمصاريف غير مبرّرة، كدفع 300 دولار كمصاريف التأمين، رغم أن الجامعات لا تشترط ذلك.

ويناشد الطلبة المغاربة المَعنيون الحكومة المغربية التدخل لإنصافهم من النصب الذي تعرضوا له، وحماية الطلبة الذين سيلتحقون بأوكرانيا مستقبلا من الوقوع في الفخ نفسه.

وقال طالب يقيم في مدينة خاركوف الطبية: “الوسطاء يَنصبون أكثر على الطلبة الجدد، لأنهم لا يعرفون ما يجري هنا”، مضيفا: “هناك طلبة كثر جاؤوا إلى أوكرانيا من أجل دراسة الطب والهندسة والمعلوميات، وأصبحوا اليوم يعيشون في الشارع، بعد أن وقعوا ضحايا للنصب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.