saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

100 مليون مواطن نعمة أم نقمة.. جدل الانفجار السكاني يتجدد بمصر منذ الستينيات

بعد أن وصل عدد سكانها إلى مئة مليون نسمة، أعلنت الحكومة المصرية حالة الاستنفار لمواجهة ما وصفته بـ “خطر الانفجار السكاني”، ودعت لتضافر جهود جميع الوزارات المعنية، لمواجهة الأزمة التي يعتبرها الرئيس عبد الفتاح السيسي تهديدا للأمن القومي ولا تقل خطورة عن الإرهاب، على حد قوله.

ومن المتوقع أن يصل عدد المصريين إلى 192 مليون نسمة بحلول عام 2052، بحسب وزيرة التخطيط هالة السعيد، بسبب ارتفاع معدلات الإنجاب البالغة 3.4 مواليد لكل سيدة.

ورغم تبني الحكومات المصرية المتعاقبة برامج “تنظيم الأسرة” منذ منتصف ستينيات القرن الماضي، ورصد برامج صحية وإعلامية وفنية ودينية بالتعاون مع مؤسسات وهيئات دولية، فإنها عجزت جميعا عن السيطرة على زمام الزيادة السكانية، إلا في بعض الفترات القصيرة.

وبينما تطلق الحكومة أجراس الإنذار، وتعلن حالة التأهب القصوى لمواجهة ما أسمته الانفجار السكاني، فإن خبراء ومختصين يتحدثون عن أهمية القوة البشرية الكبيرة ودورها في تقدم الدول، كما هي الحال لدى دول عديدة في مقدمتها الصين باعتبار السكان هم الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.