saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

جيروم باول: لم نحرز أي تقدم هذا العام بشأن إعادة التضخم لمستويات 2%

في تلميحات لتأجيل بدء خفض أسعار الفائدة أحجم كبار مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، ومنهم رئيسه جيروم باول، أمس الثلاثاء عن تقديم أي توجيه بشأن الموعد الذي قد يتم فيه خفض أسعار الفائدة، قائلين بدلا من ذلك إن التقييد في السياسة النقدية يجب أن يستمر لفترة أطول، مما بدد آمال المستثمرين في تيسير كبير هذا العام.

وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الثلاثاء إن الاقتصاد الأميركي، على الرغم من قوته، لم يشهد عودة التضخم إلى هدف البنك المركزي، مشيراً إلى احتمالية حدوث تخفيضات في أسعار الفائدة في أي وقت قريب.

وفي حديثه أمام منتدى سياسي يركز على العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة وكندا، قال باول إنه بينما يستمر التضخم في الانخفاض، فإنه لم يتحرك بسرعة كافية، وينبغي أن تظل الحالة الحالية للسياسة على حالها.

وقال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال حلقة نقاشية: “تظهر البيانات الأحدث نمواً قوياً واستمرار القوة في سوق العمل، ولكن أيضاً عدم إحراز مزيد من التقدم حتى الآن هذا العام بشأن العودة إلى هدف التضخم البالغ 2%”.

ومرددا التصريحات الأخيرة لمسؤولي البنك المركزي، أشار باول إلى أن المستوى الحالي للسياسة من المرجح أن يظل قائما حتى يقترب التضخم من الهدف.

منذ يوليو 2023، أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي في نطاق مستهدف بين 5.25% – 5.5%، وهو الأعلى منذ 23 عاماً. وكان ذلك نتيجة 11 زيادة متتالية في أسعار الفائدة بدأت في مارس 2022.

وقال: “من الواضح أن البيانات الأخيرة لم تمنحنا ثقة أكبر، وبدلا من ذلك تشير إلى أنه من المرجح أن يستغرق الأمر وقتا أطول من المتوقع لتحقيق تلك الثقة”. ومع ذلك، نعتقد أن السياسة في وضع جيد للتعامل مع المخاطر التي نواجهها.

وأضاف باول أنه حتى يظهر التضخم المزيد من التقدم، “يمكننا الحفاظ على المستوى الحالي من القيود طالما دعت الحاجة”.

وتأتي هذه التعليقات في أعقاب بيانات التضخم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024 والتي كانت أعلى من المتوقع. وأظهرت قراءة مؤشر أسعار المستهلكين لشهر مارس، والتي صدرت الأسبوع الماضي، أن التضخم يسير بمعدل سنوي 3.5% – وهو ما يقل كثيراً عن الذروة التي بلغت حوالي 9% في منتصف عام 2022 ولكنه ينجرف نحو الأعلى منذ أكتوبر 2023.

ارتفعت عوائد سندات الخزانة مع حديث باول. وتجاوزت السندات القياسية لأجل عامين، والتي تعتبر حساسة بشكل خاص لتحركات أسعار الفائدة الفيدرالية، 5% لفترة وجيزة، في حين ارتفع العائد القياسي لأجل 10 سنوات بمقدار 3 نقاط أساس. كما تذبذب مؤشر S&P 500 بعد تصريحات باول، وتحول إلى المنطقة الحمراء لفترة وجيزة في اليوم السابق للتعافي.

وأشار باول إلى أن مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، وهو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، أظهر تضخماً أساسياً عند 2.8% في فبراير ولم يتغير كثيراً خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال: “لقد قلنا في (اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة) أننا سنحتاج إلى ثقة أكبر في أن التضخم يتحرك بشكل مستدام نحو 2% قبل أن يكون من المناسب تخفيف السياسة”. “من الواضح أن البيانات الأخيرة لم تمنحنا ثقة أكبر، وبدلاً من ذلك تشير إلى أنه من المرجح أن يستغرق الأمر وقتاً أطول من المتوقع لتحقيق هذه الثقة.”

واضطرت الأسواق المالية إلى إعادة ضبط توقعاتها لخفض أسعار الفائدة هذا العام. في بداية عام 2024، كان المتداولون في سوق العقود الآجلة للأموال الفيدرالية يسعرون 6 أو 7 تخفيضات هذا العام، بدءاً من مارس. ومع تقدم البيانات، تحولت التوقعات إلى تخفيض واحد أو اثنين، على افتراض تحركات ربع نقطة مئوية، وعدم البدء حتى سبتمبر.

وفي آخر تحديث لهم، أشار مسؤولو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في مارس إلى أنهم يتوقعون 3 تخفيضات هذا العام. ومع ذلك، أكد العديد من صناع السياسات في الأيام الأخيرة على طبيعة السياسة المعتمدة على البيانات ولم يلتزموا بمستوى محدد من التخفيضات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.