saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

“الرجل ذو الرئة الحديدية” يُودّع الحياة بعد رحلة مُلهمة استمرت 87 عامًا

25٬722

رحل عن عالمنا “بول ألكسندر” الرجل الذي أذهل العالم بقدرته على الاستمرار في الحياة لأكثر من 7 عقود داخل رئة حديدية. تاركاً خلفه قصة إنسانية مُلهمة تُجسّد معنى الصمود والإرادة والعزيمة.

نشأةٌ مُبكّرة واختبارٌ قاسٍ:

في عام 1952، هزّ مرض شلل الأطفال عائلة ألكسندر. ففي سنّ السادسة، أصيب “بول” بالفيروس الذي هاجم أعصابه وشلّ حركته بشكلٍ شبه كامل. لم يتمكن “بول” من تحريك سوى رأسه ورقبته وفمه، ونُقل إلى المستشفى حيث استيقظ ليجد نفسه محاصرًا داخل رئة حديدية، ذلك الجهاز الذي أصبح بمثابة حجاب حاجز يُساعده على التنفس.

صراعٌ مُلهم وتحدٍّ للواقع:

لم يُعيق “الرجل ذو الرئة الحديدية” كونه محاصرًا داخل الجهاز. فمع مرور الوقت، تحوّل تحدّي الإعاقة إلى حافزٍ للنجاح. فقد تمكن “بول” من التسجيل في نظام التعليم من المنزل، والتحق بالجامعة ليحصل على إجازة في الحقوق. لم يتمكن “بول” من مغادرة الرئة الحديدية، لكنه لم يستسلم، بل سعى لتحقيق أحلامه وشارك قصته المُلهمة مع العالم في مذكراته التي نشرها عام 2020.

رحيلٌ هادئ وذكرى خالدة:

في 11 مارس 2024، ودّعنا “بول ألكسندر” تاركًا خلفه قصة إنسانية استثنائية تُجسّد معنى الصمود والإرادة والعزيمة. كتب منظم حملة جمع التبرعات لمساعدة “بول” في تغطية تكاليف رعاية: “بول، سوف نفتقدك ولكننا سنتذكرك دائما. شكرا لتقاسم قصتك معنا”.

بعد ما اصيب بالشلل .. رجل يعيش 70 عاماً داخل جهاز الرئة الحديدية | CRATAR  NET | كريتر نت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.