saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

البيوت الأثرية في محافظة القطيف: تاريخ وهوية محفوظة

24٬603

 

تتميز البيوت الأثرية في محافظة القطيف، شرق المملكة، بتاريخ يمتد لأكثر من 400 سنة، حيث يعكس بناءها الهوية القطيفية بشكل فريد. يعود تأثير العمارة الإسلامية في بناء هذه البيوت إلى التقارب البيئي والحركة التجارية التي جلبت أساليب معمارية وزخارفًا. وتحتل القطيف موقعاً استراتيجيًا في مسار القوافل التجارية بين بحر العرب والبحر الأحمر.

يعكس تصميم البيوت القطيفية الزخارف الفريدة المستمدة من البيئة الزراعية المحلية، مع استخدام مواد مثل الجص والطين التي تناسب طقس المنطقة. يشتمل التزيين على زخارف نباتية وهندسية، ويتميز بألوان أصيلة تعبر عن الهوية البحرية والزراعية للقطيف.

ويشير الباحث المعماري “إسماعيل هجلس” إلى جمالية تناقل الثقافة المعمارية في البيوت، وكيف أثرت التقاليد القطيفية في الزخارف والتفاصيل المعمارية. يتميز البيت القطيفي بتوجيه اهتمام خاص للخصوصية والراحة، مع استخدام ميزة “الحوش” كفناء مفتوح يسهم في تهوية البيت وحمايته من الأجواء الحارة.

يتنوع تصميم البيوت بزخارفها المختلفة، مع استخدام مواد محلية تميز البناء بالبرودة نهارًا والاعتدال، ويتمتع بمقاومة حرارية عالية. كما يُشدد على أهمية “الركوة” والـ”روزنة” كعناصر تقوية للبناء وتسهم في تنظيم الفضاء الداخلي.

يعتبر بيت الجشي، الذي يمتد عمره لأكثر من 400 عام، من أبرز البيوت الأثرية في القطيف. يتألف من خمسة أدوار وكان يُسكنه عدة عوائل، ويتميز بتصميم داخلي يجمع بين الأصالة والبساطة. يتضمن البيت نقوشًا كتابية بآيات من القرآن وزخارف متنوعة تعكس جمالية العمارة القطيفية.

يبرز في هذه القصة المعمارية تواصل القطيف مع تراثها وهويتها، وكيف أثرت التبادلات التجارية والتأثيرات الثقافية في بناء هذه البيوت التاريخية التي تعكس تميزًا فريدًا واهتمامًا بالتفاصيل المعمارية.”

9

13

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.