saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

تعرض “للخطف الإلكتروني”.. العثور على طالب صيني بغابة أميركية

25٬713

عثر على طالب صيني، وقع ضحية عملية احتيال بهدف “الخطف الإلكتروني“، على قيد الحياة، ولكنه “بارد وخائف” في خيمة في غابات ولاية يوتا، كما أعلنت الشرطة الأميركية.

وتم الإبلاغ عن اختفاء كاي تشوانغ (17 عاماً)، الخميس، بعد أن أبلغ والداه في الصين المدرسة التي تستضيفه في ريفرديل بولاية يوتا الأميركية ضمن برنامج تبادل طلابي، أنه يبدو أنه تم اختطافه وتم طلب فدية بقيمة 80 ألف دولار.

واتخذت القضية نمطاً تقليدياً لعملية “خطف عبر الإنترنت“، حيث يطلب “الخاطفون” إبلاغ الضحية بأن يعزل نفسه وأن يقدم صوراً تظهره وكأنه محتجز، ثم يتم إرسال الصورة إلى عائلة الضحية لابتزازها عبر دفع المال. ويتجاوب الضحايا عادة لاعتقادهم أن أسرهم ستتعرض للأذى.

بعد تحليل السجلات المصرفية والمشتريات وسجلات اتصال الهاتف في بحث دام أياماً، وصلت الشرطة لقناعة بأن الشاب وقع ضحية هذا الابتزاز. وقد وجدته بينما كان منعزلاً في خيمة على بعد حوالي 25 ميلاً (40 كيلومتراً) شمالاً في منطقة شاسعة قرب مدينة برمنغهام.

وقالت مديرية شرطة ريفرديل في بيان بعد العثور عليه الأحد إنه “نظراً للطقس البارد في ولاية يوتا، أصبحنا قلقين أيضاً على سلامة الضحية لأنه قد يتجمد حتى الموت”.

واكتشف رقيب أثناء سيره على سفح جبل خيمة كاي – التي لم يكن فيها مصدر للحرارة ولكن فقط “بطانية حرارية، وحقيبة نوم، وطعام ومياه محدودة، والعديد من الهواتف التي من المفترض أنها استخدمت لتنفيذ عملية الخطف عبر الإنترنت”.

وتواصل الشرطي “مع الضحية داخل الخيمة ووجد أنه على قيد الحياة، لكنه شديد البرودة وخائف”.

وبعد أن تم إنقاذه، طلب كاي “هامبرغر بالجبن ساخنة” وتحدث إلى عائلته التي دفعت 80 ألف دولار لحسابات مصرفية في الصين أثناء عملية الاحتيال، بحسب شرطة ريفرديل.

ولم تكن العائلة المضيفة للطالب الصيني في ريفرديل على علم في البدء بأنه مفقود، بعدما سمعته يتحدث في المطبخ في الصباح الباكر من يوم اختفائه.

وعملت شرطة ريفرديل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي والسفارة الأميركية في الصين والمسؤولين الصينيين للعثور على المراهق المفقود، بحسب البيان.

وقالت شرطة ريفرديل إن الخاطفين عبر الإنترنت استهدفوا طلاب برامج التبادل الأجانب في الآونة الأخيرة وبشكل خاص الطلاب الصينيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.