saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

دراسة…قطط المنزل ترتبط بخطر الإصابة بالفصام

25٬473

دعمت نتائج تحليل شامل لـ 17 دراسة في 11 دولة على مدار 44 عامًا بشكل مدهش الأدلة المتزايدة على أن تواجد قطة في المنزل مع الأطفال يرتبط بزيادة كبيرة في خطر الإصابة بالفصام، وفقًا لما نشره موقع New Atlas نقلًا عن دورية Schizophrenia Bulletin.

أبحاث صحة عقلية

قام علماء مركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية بدراسة نتائج تلك الدراسات الدولية، وعند تعديل الأمراض المصاحبة، ما زالوا يجدون أن الرفقة في مرحلة الطفولة مع أصدقاء القطط أدت إلى تقدير المخاطر المجمعة بمقدار 2.24 مرة مقارنة بالنمو بدون قطة في المنزل.

أفادت نتائج الدراسة التحليلية أنه في حين لم يكن هناك عمر شائع يكون فيه التعرض أكثر إثارة للقلق، إلا أن هناك إجماعا على أن نافذة المخاطر موجودة طوال سنوات الطفولة. ففي حين أن دراسة فنلندية ربطت بين الاضطرابات العقلية وبين التعرض للتواجد مع هرة في منزل واحد تحت سن السابعة، فإن دراسة بريطانية قالت إن هناك صلة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وعشر سنوات.

ولكن قبل اتخاذ القرار بالتخلي عن تربية القطط في المنزل، يقول الباحثون إن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لفهم العلاقة والعوامل العديدة التي يمكن أن تؤثر على تشخيص الاضطراب المرتبط بالفصام في وقت لاحق من الحياة. ويقترح الباحثون أن يوضع في الاعتبار أهمية ممارسات النظافة الجيدة بين الأطفال الذين لديهم قطط صغيرة.

دراسة القطط قد تسبب الإصابة بالانفصام - ويب طب

طفيل القطط المنزلية

ولكن لا يزال السبب المرجح لعامل خطر الإصابة بالفصام معروف جيدًا للعلماء، وهو على وجه التحديد طفيل القطط المنزلية، المعروف باسم المقوسة الغوندية Toxoplasma gondii. وفي حين أنه ينتقل أيضًا عن طريق اللحوم غير المطبوخة جيدًا والمياه الملوثة، فإن إحدى نقاط انطلاقه المتكررة هي عن طريق البيض عبر براز القطط. ولقد تم ربطه منذ فترة طويلة بالتغيرات في الجهاز العصبي المركزي CNS ووظيفة الدماغ.

استضافة مدى الحياة

يمكن للطفيل أن يختبئ في جسم الإنسان المضيف مدى الحياة، ومن غير المرجح أن يظهر على الأشخاص الأصحاء أي أعراض لأن الجهاز المناعي يمكنه إبعاد الخلل. في الواقع، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 15% من الأميركيين أصيبوا بعدوى المقوسة الغوندية.

خطر أكبر على النساء الحوامل

وتواجه النساء الحوامل والفئات السكانية الأكثر ضعفا خطرا أكبر – ويمكن أن يكون الأطفال جزءا من المجموعة الأكثر ضعفًا. تعد عدوى المقوسة الغوندية السبب الرئيسي للعمى عند الأطفال حديثي الولادة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى المشكلات التي تتطور لاحقًا، مثل النوبات وفقدان البصر. في الآونة الأخيرة، تم ربط هذا الخلل بالضعف في وقت لاحق من الحياة، وكذلك السلوكيات الجنسية المحفوفة بالمخاطر بشكل غريب.

فوضى في الجهاز العصبي

وعلى الرغم من أنه لا تظهر على القطط أي علامة للمرض، فإنها تتخلص من ملايين البويضات في البراز، والتي ينتهي بها الأمر على الكفوف وفي الفراء، والتي يمكن بعد ذلك أن تتلامس مع أيدي الأطفال الصغيرة. وبينما لا يستطيع الطفيل إكمال دورة حياته في مضيف بشري، فإنه في شكله الصغير يمكنه التهرب من جهاز المناعة والتسلل عبر حاجز الدم في الدماغ لإحداث الفوضى في الجهاز العصبي المركزي والدماغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.