saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

تريند عالمي و استعراض قوات الحج بأهازيج تُلهب المشاعر وحضور مُهيب يؤمن أقدس البقاع

20٬701

“لا حج بلا تصريح”. عبارة صريحة أعلنتها المملكة وأكدتها الجهات الأمنية لضمان سلامة وأمن ضيوف الرحمن، ليكون العرض السنوي لقوات أمن الحج يحمل عدة رسائل أهمها التأكيد على ضمان سير موسم الحج 1445 بسلاسة وأمان مهما كانت التحديات، وهو حسم وإرادة فولاذية تواجه رسائل مغرضة ودعوات خطيرة تهدف إلى زعزعة أمن وروحانية الحج ومحاولات لإثارة شعارات حزبية ظهرت خلال الفترة الأخيرة.

واستنفرت المملكة الجهود الأمنية من أجل تأمين أقدس البقاع، وأكبر التجمعات البشرية في العالم، عبر حشد قواتها من القطاعات المختلفة، وعلى رأسها القوات الخاصة بهدف ضمان سير المناسك بسلاسة وأمان.

قوة سعودية

ولا تبالي السعودية أو تهتز بمثل هذه التصريحات المغرضة أو الرسائل المشبوهة، وهو موقف انعكس على المواطنين الذين تداولوا على منصات التواصل الاجتماعي، لقطات لأفراد من القوات الخاصة السعودية بمظهرهم الموحي بالقوة وخلفهم برج الساعة الأيقوني بمكة المكرمة، في استعراض للجاهزية الأمنية لضمان أمن وسلامة ملايين الحجاج الذين توافدوا على مكة، أمام برج الساعة الذي يرمز للدقة والالتزام والسيادة والحزم.

المجندات والفدائيين

وشهد العرض السنوي لقوات أمن الحج الذي يسبق انطلاقها إلى مكة برعاية وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف مشاركة المجندات السعوديات من عدة قطاعات أمنية لأول مرة.

ونفذت المجندات بجوار أشقائهن فرضيات أمنية أظهرت مستوى القدرة والإتقان التي تتميز بها القوات، واستعرضت جاهزيتها في تنفيذ الخطة العامة لموسم حج هذا العام.

فيما ردد الرجال من القوات الخاصة خلال ذات الاستعراض، هتافات وأهازيج ألهبت مشاعر السعوديين، مثل قولهم بصوت مُدو، “أضحي بدمي وأنا فدائي”. “قوة، عزيمة، نصر”.

أصوات الجنود.. فخرٌ وهيبة

ومنذ إطلاق العرض العسكري الذي كشفت فيه قوات أمن الحج جاهزيتها لضمان سلامة وأمن ضيوف الرحمن؛ تحولت أصوات الجنود المشاركين في الاستعراض إلى موسيقى خلفية يستخدموها السعوديون تعبيرًا عن جاهزيتهم لإنجاح موسم الحج، لتعج تطبيقات التواصل الاجتماعي بمقاطع حصلت على مشاهدات مليونية امتلأت بالفخر بجنود المملكة وأبنائها البواسل.

القوات جاهزة للرد

وتجلت الصرامة في التعامل مع أي خطر في حديث مدير الأمن العام، ورئيس اللجنة الأمنية للحج، الفريق محمد البسامي، الذي ذكر أن “القوات الخاصة ستكون حاضرة في المواقيت لمنع تدفق الحجاج الذين لا يحملون تصاريح نظامية”، مشيرًا في الوقت ذاته، إلى الجاهزية الأمنية للتعامل مع كل ما يمس الإخلال بالأمن أو النظام، ومنع كافة ما يؤثر على أمن وسلامة ضيوف الرحمن.

وبجانب القوات الخاصة، تشارك عدد من القطاعات الأخرى، مثل قوات أمن الحج، والتي تشمل فرق الأمن العام والشرطة التي تعمل على تنظيم حركة المرور وإدارة الحشود في المدينة المقدسة ومناطق تجمع الحجاج.

وأيضًا الطيران الأمني، الذي يعمل على توفير الدعم الجوي والمراقبة الأمنية خلال تنفيذ الطلعات الجوية لمراقبة الحشود وتأمين المنسك.

كذلك قوات مخصصة لمكافحة الإرهاب وإدارة الأزمات تعمل تحت إدارة قيادة القوات الخاصة. إضافة إلى قوات الحرس الوطني، التي تقدم الدعم اللوجستي للقوات الأمنية الأخرى في عملية توفير الأمن. وأيضًا رجال الدفاع المدني التابعين لوزارة الداخلية، الذين يتولون مهمة الإغاثة والإنقاذ والتعامل مع الحرائق والكوارث الطبيعية. وغيرهم من قطاعات الدولة المختلفة التابعة لوزارة وأمن الدولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.