saudialyoom
"تابع آخر الأخبار السعودية والعربية على موقع السعودية اليوم، المصدر الأمثل للمعلومات الدقيقة والموثوقة. انضم إلينا الآن!"

السفير الأيرلندي في السعودية: ندعم حق الفلسطينيين في تحديد مصيرهم

19

في الوقت الذي اعترفت الحكومة الأيرلندية رسمياً بدولة فلسطين، أكد السفير الأيرلندي في السعودية، جيري كننغهام، أن القرار الذي اتخذته حكومة بلاده كان قراراً واضحاً يعكس مستوى علاقاتنا بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة تجاه فلسطين وإسرائيل.

وقال السفير لـ”الرابعة” إن أيرلندا متجذرة في ميثاق الأمم المتحدة، ومبادئها التي نحترمها جميعاً فيما يخص سيادة الأراضي، فضلاً عن حق الشعوب في تحديد المصير، أما على صعيد القانون الدولي، والإنساني وقانون حقوق الإنسان، فإنه ليس مفاجئاً الإعلان الذي صدر الأسبوع الماضي حول الاعتراف الرسمي لأيرلندا والنرويج بدولة فلسطين، بيد أن العديد من الدول تنتظر الوقت المناسب لاتخاذ القرار.

وكانت الحكومة الأيرلندية اعترفت رسمياً بدولة فلسطين، دولة ذات سيادة مستقلة ووافقت على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين دبلن ورام الله “فيما قال رئيس الوزراء الأيرلندي سايمون هاريس، إن التحرك الأيرلندي بالاعتراف بدولة فلسطين يهدف إلى إبقاء الأمل في السلام حياً، موضحاً أن “هذا القرار يتعلق بالإيمان بأن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لإسرائيل وفلسطين للعيش جنباً إلى جنب في أمن وسلام”.

عوامل أساسية

وبالعودة إلى حديث السفير الأيرلندي جيري كننغهام في السعودية، فإنه يعزو خطوة بلاده التي اتخذتها تجاه الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة إلى عوامل أساسية، أولها أن التوقيت يفرض ضرورة الاعتراف خاصة في خضم المعاناة للشعب الفلسطيني، قائلاً: “نحن نرى أوضاعاً صعبة جداً ليس في قطاع غزة فحسب بل حتى في الضفة الغربية، والمناطق الأخرى التي تقع ضمن الأراضي الفلسطينية، أما العامل الثاني فمسألة الحقوق الدولية والعالمية الخاصة بـالشعب الفلسطيني، فضلاً عن حق الشعب الإسرائيلي، لكي يتطلعوا إلى السلام والأمن أيضاً، فهذه أسبابنا التي جعلت رئيس الوزراء الأيرلندي سايمون هاريس، يتخذ القرار بشكل مبكر وواثق”.

علاقات الرياض – دبلن

وفي سياق متصل، تحدث السفير الأيرلندي عن العلاقات السعودية- الأيرلندية، إذ يؤكد أن العلاقات السياسية والاقتصادية التي تربط البلدين ممتازة كما وصفها، مشيراً إلى أن الرياض – دبلن يجمعهما تاريخ مشترك منذ عدة عقود، مضيفاً أن مواطني بلاده يعملون في السعودية منذ عدة عقود سواءً في الرعاية الصحية، أو الشركات الكبرى مثل المراعي، والمجالات الهندسية أيضاً، والمجالات الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.